فى سباق من الوقت والعمر والتاريخ والاحداث ننسى أنفسنا ولربما تركناها تتقاذفها الاحداث الواحدة تلو الاخرى حتى يتقدم بنا العمر والسنون ونظل هكذا ولا نتذكر أن هذه النفس والذات التى كرمها الله عزوجل من دون الخلائق جميعا تحتاج منا وقفة لتنميتها وتطويرها ووضع حجر الاساس لبداية مع النفس والذات لتقول بعدها : ها انا ذا أحاول تطوير ذاتى وتنمية قدراتى ..ومن هذا المنطلق نبدأ سلسلة من المقالات العملية فى تطوير الذات والارتقاء بها فتطوير الذات يحتاج الى وقت وصبر وجهد وتخطيط ثم أنظر بعدها وأسال نفسك : أين كنت ؟ وأين أصبحت ؟كيف كنت ؟ وكيف أصبحت؟ وفى نقاط سريعة ومحددة نستعرض معا كيف تستمتع بعملك وحياتك.ولو أنك فى البداية فعلت قانون جديد يسمى قانون (15 دقيقة) ومع تكرار تنفيذ هذا القانون ستجد أثره الواضح فى حياتك العملية فتخيل معى بنود هذا القانون السهل التنفيذ ,العظيم الاثر ,ستجد أن موضوع تنمية الذات بسيط بلا تعقيدات , سهل بلا مصطلحات ,مؤثر إذا طبق بطريقة صحيحة .. تخيل نفسك لو أنك صرفت يومياً 15 دقيقة في تحسين ذاتك وتطويرها فإنك في نهاية العام سوف ترى التغيير الملحوظ في نفسك.
تخيل نفسك لو تقلل يومياً 15 دقيقة من تضييع الوقت في أمور لا فائده منها، سوف تحقق نجاحاً، خلال السنوات القادمة.
تخيل نفسك لو خصصت يومياً 15 دقيقة لتعلم لغة جديدة فهو أفضل من الذهاب إلى دورات اللغة مرة في الأسبوع.
تخيل نفسك لو تخصص يومياً 15 دقيقة للمشي السريع سوف تجد نتيجة أفضل من ذهابك إلى النادي يومان في الأسبوع.
تخيل نفسك لو خصصت يومياً 15 دقيقة للقراءة المحفزة التي تثير القشرة الرمادية للمخ، فسوف تحصل على تطورات كبيرة في الفهم.
تخيل نفسك لو خصصت يومياً 15 دقيقة للكتابة، فإنه سيكون باستطاعتك أن تكتب مقالاً كل يومين أو ثلاثة، وستحصل في نهاية العام على كتاب من تأليفك.
ياصديقى العزيز
الجميل في قانون 15 دقيقة هو أنه قصير لدرجة لا يمكنك أن تتعذر بعدم وجود الوقت لتنفيذه فهل ان الاوان ؟ ام ليس هناك إصرار؟!
إن العزيمة والاصرار هى التى تصنع المعجزات ولو أنك وضعت لنفسك هدفا بسيطا محددا تستطيع تنفيذه وشرعت فى تنفيذه ترى ماذا ينتظرك من تقدم ؟ وماذا ينتظرك من نجاح ؟ الاجابة ستكون عظيمة ,والنتائج ستكون مبهرة , فقط إبدأ وستجد قانون (15 دقيقة ) ينساب من بين يديك تنفيذا ووقتها ستنادى بأعلى صوت تسمعه ذاتك ونفسك : أين كنت من ذاتى ؟ اين كنت من تطويرها؟ ياه ..ياه .لطالما قصرت فى حقها ..فلتبدأ الان وكن ذاتك , وكن أنت نفسك .
إليك عشر وصفات لتستمتع بحياتك وعملك
1. لا تنتقد الآخرين، فهذا لا يجدي نفعاً ويجرح مشاعرهم (وفّر النصائح عند طلبها أو عند وجود الاستعداد حقاً لها).
2. عندما تبذل أفضل ما في وسعك، اشكر الله ولا تنظر للانتقادات أو تشغل بالك بها.
3. حوّل أصعب المهام إلى مهام ممتعة عن طريق ربطها بعبادتك لله عز وجل وابتغاء مرضاته وربطها بأهداف عليا.
4. قم بعد نعم الله عز وجل عليك والتي لا تعد ولا تحصى، وركّز على ما هو جيّد في حياتك بدلاً مما هو سيء.
5. قم بترتيب أولويات يومك، ولا تسمح لنفسك بالغرق في وسط المهام الأقل أهمية وتوافه الأمور.
6. ابحث عن الصفات الحسنة لدى الآخرين، وأخبرهم عنها بابتسامة صادقة من القلب.
7. اعلم أن الطريقة الوحيدة لجعل الآخرين يقومون بعمل شيء ما هو من خلال جعلهم يرغبون في القيام بفعله.
8. تحدث مع الناس عن اهتماماتهم وليس عن اهتماماتك أنت.
9. اهتم بصدق بأمور الغير على الصعيد الشخصي وأشعرهم بذلك لتكسب ودهم ومحبتهم إن شاء الله.
10. اعمل على إشعار الآخرين بالأهمية وسيردون لك هذا بالولاء والاهتمام .
سؤالى فى مقالتى الاولى لك ولنفسى :معروف أن الخوف من عمل شيء ما يعرقل الكثيرين، فهل أنت منهم؟فهل تسمح للخوف من المستقبل أن يعرقل طموحاتك؟ كيف يمكنك التغلّب على ذلك بالتوكّل على الله مع الأخذ بالأسباب؟
معا لنتطور ..حديث نفسى ..عملى نحيا فيه مع ذاتنا وأنفسنا لنتطور ..
وغدا نلتقى ..

error: المحتوى محمي !
ارسل كود الخصم 24AA
Scan the code
ارغب بالتسجيل في برنامج