التدريب الإبداعي

بقلم-خالد عبدالله الثمالي

عضو مؤسسة سفراءالتميزوالابداع 

ماجسيتر في التدريب 

معلم اللغة العربية بمدارس الموهوبين بمكة المكرمة وأول من أدخل التدرب على عادات العقل بالمدرسة بالمملكة.

أصبحت الحاجة ماسة إلى تقديم مادة تدريبية مشوقة تثير شغف المدربين، وتحفزهم على المشاركة والتفاعل داخل القاعة التدريبية خاصة في ظل تزايد الطلب على تنمية المهارات وصقل القدرات والتفجر المعرفي والثورة التكنولوجية ولكي نخوض في هذا الغمار يجب الإشارة أن للتدريب والتدريس ثلاث مهام أصلية وأهداف جلية:

١-نقل المعلومات والمعرفة.
٢-التدريب على المهارات وصقل القدرات.
٣-تعديل وتغيير القناعات والأفكار ومن ثم ينعكس على تعديل السلوك.

فالمدرب والمعلم الذين يكررون نفس الدروس والحقائب التدريبية مرات متتالية هم في أمس الجاجة إلى التجديد والتغيير والوصول إلى مراحل النضج.

تقول”سينثيا هاوميرمان” إنه بالإضافة إلى تقييم مادة البرنامج ينبغي على المدربين إجراء تقييم مستمر لأدائهم”.
وتتمثل إحدى الطرق لتحقيق ذلك في تحديد مستوى نضجك والسعي إلى الحفاظ على هذا النضج من خلال التجربة والخبرة والتعليم”.
وتجدر الإشارة إلى قول “ميرمان ” إن المدربين يمرون بأربع مراحل لتحقيق النضج:
١-المدرب الصغير:
يكون المدرب الجديد في البداية متوتراً وغير واثق من نفسه ويعتريه القلق والخوف، ولذلك ينصح بالالتزام بالمادة التدريبية والكتب والكتيبات المتعلقة بدورته ووسائل الإيضاح وأن لا يحاول الاجتهاد لأن ذلك سيزيده ارتباكاً.

٢-المدرب المراهق:
يكون المدرب المراهق ( سنة إلى ثلاث سنين خبرة في التدريب) ويوصف بأنه متحمساً للتدريب.يقوم هذا المدرب ويحب أن يكون هو مركز الاهتمام وبسبب حماسه قد يتجاوز الوقت المحدد لدورته كما يملأ الشرائح بالصور والكلام الكثير .

٣-المدرب الناضج:
يقدر المدرب الناضج ( أربع إلى تسع سنوات خبرة في التدريب) يوصف بأنه يستعد جيداً ويصمم البرنامج التدريبي بشكل واقعي وتوازن مناسب، كما يتميز بالثقة والهدوء والتركيز.

٤-المدرب الخبير:
المدرب الخبير قضى ( عشر سنوات وأكثر في التدريب) ويواجه المدرب الخبير تحديات تتمثل في كيفية تحقيق الإنساجم والتناغم والعمل المشترك بينه وبين المتدربين بشكل مستمر يؤمن بأن الغرض من التدريب هو تعزيز ” الحياة الواقعية” ويوائم مع المدربين لتكييف البرنامج التدريبي، كما يطور برنامجه باستمرار ويضيف إليه الإبداع تلو الإبداع.

وتختلف أساليب التدريب تبعاً لإبداع المدرب وهناك مبادئ تدريبية ذكرها( السويدان 2013):
١-اجعل الجمهور يشارك ويعبر عن رأيه ويكتب ما تعلم.
٢-اقسمهم إلى مجموعات عمل وأعطهم تمرينا ثم فترة نقاش ثم يقدم كل فريق تقريراً.
٣-بسط المادة واعرض المادة الدسمة في الصباح.
٤-كن مرناً. واستعمل تمارين حيوية ومفيدة ، ( وفيها حركة جسدية ما أمكن).
٥-تكلم بلطف ونادهم بأسمائهم ، وأظهر احتراماً واضحاً لهم.
٦-كن متحمساً للموضوع الذي تطرحه، وتحرك بينهم باستمرار.

وتأتي هذه الأساليب لتلبي احتياجات الأشخاص بناء على أنماط شخصياتهم وتتعدد أنماط المتدربين ، وإن كان أشهر التصنيفات هى بإختصار شديد ما يلى:
أولا:قوى الشخصيه المسيطر
وهو غالبا يمتك ذو منصب أوسلطة إداريه أو خبرة كبيرة فى مجال عمله ، مما يصور له أنه صاحب حق فى فرض رآيه على الجميع.
ويتم التعامل معه بمنتهى الهدوء، كما يفضل الاستماع إليه وعدم مقاطعته على الأقل خلال الفترة الأولى من الحصة التدريبية ، ويفضل بعد ذلك تأجيل الاستماع لآرائه حتى يدلى الجميع بآرائهم ، كما يتبع معه أسلوب النقاش ” نعم ، ولكن ” مع استخدام الأدله والحجج والبراهين العلمية، للاستدلال على عدم صحة آراءه إذا كانت بالفعل غير صحيحة.

ثأنيا: المفكر الإيجابى
وهو صاحب أسلوب فكري منظم ويميل إلى التحليل ، ويتبع معه أسلوب احترام الفكر والمنطق، ولكن مع عدم التسليم بكل ما يتم طرحه من جانبه، وتقييم ما يقال علميا ، وضروره إثبات قدراتك العلمية كمدرب معه دائما ، وفى ذات الوقت الاستفادة منه فى تحقيق فاعلية التدريب.

ثالثا: المعلوماتى
وهو يمتلك قدر هائل من المعلومات ، يحب استعراضها ، لذا يجب تحجيم الوقت الذى يستنفذه فى استعراض معلوماته بلفت نظره إلى الوقت المسموح للنقاش وعدم  تعديه لهذا الوقت ، مع محاوله استخدام باقى المتدربين فى نقد بعض آراءه ، إذا كانت خاطئة.

رابعا: الودود ذو الشخصية الملتزمة
حديثه فى معظم الأحيان هادف وعقلانى ، لذا يتم التعامل معه باحترام وود ويتم إعطائه الفرصة والإنصات له باهتمام ، بل واستخدامه فى توجيه دفة التدريب فى بعض الأحيان.

خامسا: الشخص الخجول
حاول إشراكه فى المناقشات المضمونة فى أول الحصة التدريبية حتى يكتسب الثقة والجراءة ، مع الثناء على آراءه ووجهات نظره أمام الجميع ، ولا تترك الفرصة لآى أحد أن يهاجم آراءه.

سادسا : الشخص السلبى
حاول جذبه سينضم إلى المجموعة بصفة عامة ، وحاول إشراكه فى المناقشات واستمع لآراءه  وشجعه على إبداء رأيه دائما من خلال توجيه اللوم أو الأساءة له.

•ويجدر بنا الإشارة إلى قوانين بايك للتدريب المتقدم:
١-البالغون هم أطفال ولكن بأجسام كبيرة.
٢-الأفراد لا يناقشون المعلومات النابعة منهم.
٣-لا يتم التعلم إلا بعد تغيير السلوك.
٤-تتناسب الاستجابات للتعليم مع ما تمتلكه من وسائل المرح.
٥-ما يعرفه الوالدان يعرفه الأبناء.

•وللمشاركة أهمية عظيمة في تثبيت المفاهيم وتذكر المعرفة واسترجاعها نحن نتذكر :
١٠- ١٥ ٪؜ مما نقرأ و من ١٣- ٢٠ ٪؜ مما نسمع و من ٢٥- ٣٥ مما نراه و من ٥٠- ٧٥٪؜ مما نسمعه ونراه ومن ٨٥- ٩٥ ٪؜ مما نقوله ونفعله ونشاركه.

•قانون كونفوشيوس فيلسوف صيني” قلي سوف أنسى وأرني ولعلي أتذكر أشركني وسوف أفهم” ويأخذنا هذا القانون إلى دراسة علمية في التأثير مفادها :
يتأثر الناس ب ٨٪؜ من الكلمات و ٣٧ ٪؜ من نبرات الصوت و ٥٥٪؜ من لغة الجسد لذا وجب على المدرب المبدع أن يكون ماهراً في استخدام نبرات صوته وتوظيف لغة جسده بما يخدم مادته التدريبية ولا يركز على الكلمات والمعرفة المتضمنه لها الحقيبة التدريبية ويهمل أهم أساليب التأثير والتشويق.

•في هذا المقال نتطرق لمجموعة من آداب المدرب نقلا عن السويدان(2013):
١-احرص على أن لا تقاطع أحداً.
٢-لاتقل ( انتهى الوقت ) ولكن قل( شكرا ) أو ( أحسنتم ) ونحوها.
٣-لا تصدر أوامراً، بل أطلب بلطف( لو تكرمتم …).
٤-تجنب الاستهزاء بأحد من الحضور، حتى لو أخطأ او تصرف بسذاجة.
٥-تجنب الكلام في السياسة.
٦-لا تتعامل مع الحضور وكأنهم في فصل فأنت تمارس التدريب.
٧-لا تحرج أحداً.
٨-ابتعد عن الحديث وكأنك أستاذاً لهم.
٩-لا تتردد في قول لا أدري فهذا خير من الإجابة الخاطئة لأنها تفقدك الثقة.
١٠- كن أنيقا فالناس لا تهتم بالمخبر فقط وإنما يؤثر عليهم المظهر كذلك.
١١-مهما كانت المادة كبيرة والوقت قصير فاحرص على ألا تعرض المادة بسرعة فإن هدف الحضور التمكن من المعرفة وليس تفريغ مالديك.
١٢-خالط مستمعيك، ولا تأتي متأخراً ولا تغادر مبكراً، ولا تجلس منفرداً في فترات الراحة.
١٣- كن صبوراً في التعامل معهم فبعضهم لديه مقارمة للتغيير أو التعلم يحتاج لشيء من الوقت.
١٤- شجع الاندماج والتعارف.
١٥- أدع المتدربين بأسمائهم.

هناك بعض الإضاءات للمدرب المبدع حاول التقيد بها والإبداع في تنفيذها وابتكار أروع أساليب في تطويرها:
-كسر الحواجز. ربما أنك قد تجد بعض المتدربين لا يحتاج لكسر الحواجز ولكن من أسس المدرب المبدع أن يكون ماهراً في كسر الحواجز وابتكار أحدث الأساليب وأكثرها جذبا وتشويقا.
-السؤال المبتكر.
السؤال المبتكر يولد نقاشاً رائعا بداية الدورة. تبدأ”تريمين ميتشود” محاضراتها بأن تطلب من الناس مناقشة السؤال التالي: إذا كان بأمكانك مقابلة أي شخص حياً كان أو ميتاً، واقعياً أو خيالياً، فمن سيكون، ولماذا؟
والخيار الآخر الذي تستخدمه “ميتشود هو ” ، إذا كان بإمكانك أن تجمع خمسة أشخاص لنقاش موضوع ما، فمن سيكونون، وماذا سترغب أن يكون موضوع النقاش؟.

-تعرف على المدربين بأي وسيلة مبتكرة وطريقة تشد انتباههم وتكون ترابطا بينك وبيهم.
-صياغة الأهداف يقول ” أرثر جونسون” إن البدء في أي برنامج بأهداف محددة ومعروفة أمر ضروري لأي مدرب.

ونختم هذا المقال بقوانين د. طارق للتدريب الفعّال:
•بين الأمور الإدارية في البداية.
•لا تتكلم أكثر من ٢٠ دقيقة باتصال للكبار ولاكثر من ٧ دقائق للصغار.
•لا تتكلم أكثر من ٢٠٪؜ من الوقت.
•حرك ذكاء المشاركين.
•استعمل المكافآت.
•لا تنس بطاقات الأسماء.
•دع المشاركين يكافئون بعضهم.
•أكمل التمرين بعد الاستراحة.
•اختر بعناية الوقفات والفواصل.
•ابدأ بتحريك الدماغ.
•احترم أهل الخبرة واستفد منهم.
•ابدأ بكسر الحواجز.
•لا تستعمل اللون الأحمر بكثرة.
•نوع مشاركات الفريق فلا تستمر على نمذ التمارين.
•استعمل عدة وسائل إيضاح.
•دع الناس يكتبون ماتعلموه.
•ابحث عن تمارين مشوقة.

وأخيرا أستطيع القول إنَّ التدريب والتعليم بحاجة لذخيرة متعددة من الاستراتيجيات والأدوات واتاحة الفرص والتجديد في الأساليب والتعامل مع أنماط متعدد من الذكاءات والشخصيات فهي بحاجة للتنوع والمدرب المبدع يكون متجدد ومطلع ومتنوع.

ولا تجلس منفرداً في فترات الراحة.
١٣- كن صبوراً في التعامل معهم فبعضهم لديه مقارمة للتغيير أو التعلم يحتاج لشيء من الوقت.
١٤- شجع الاندماج والتعارف.
١٥- أدع المتدربين بأسمائهم.

هناك بعض الإضاءات للمدرب المبدع حاول التقيد بها والإبداع في تنفيذها وابتكار أروع أساليب في تطويرها:
-كسر الحواجز. ربما أنك قد تجد بعض المتدربين لا يحتاج لكسر الحواجز ولكن من أسس المدرب المبدع أن يكون ماهراً في كسر الحواجز وابتكار أحدث الأساليب وأكثرها جذبا وتشويقا.
-السؤال المبتكر.
السؤال البمتكر يولد نقاشاً رائعا بداية الدورة. تبدأ”تريمين ميتشود” محاضراتها بأن تطلب من الناس مناقشة السؤال التالي: إذا كان بأمكانك مقابلة أي شخص حياً كان أو ميتاً، واقعياً أو خيالياً، فمن سيكون، ولماذا؟
والخيار الآخر الذي تستخدمه “ميتشود هو ” ، إذا كان بإمكانك أن تجمع خمسة أشخاص لنقاش موضوع ما، فمن سيكونون، وماذا سترغب أن يكون موضوع النقاش؟.

-تعرف على المدربين بأي وسيلة مبتكرة وطريقة تشد انتباههم وتكون ترابطا بينك وبيهم.
-صياغة الأهداف يقول ” أرثر جونسون” إن البدء في أي برنامج بأهداف محددة ومعروفة أمر ضروري لأي مدرب.

ونختم هذا المقال بقوانين د. طارق للتدريب الفعّال:
•بين الأمور الإدارية في البداية.
•لا تتكلم أكثر من ٢٠ دقيقة باتصال للكبار ولاكثر من ٧ دقائق للصغار.
•لا تتكلم أكثر من ٢٠٪؜ من الوقت.
•حرك ذكاء المشاركين.
•استعمل المكافآت.
•لا تنس بطاقات الأسماء.
•دع المشاركين يكافئون بعضهم.
•أكمل التمرين بعد الاستراحة.
•اختر بعناية الوقفات والفواصل.
•ابدأ بتحريك الدماغ.
•احترم أهل الخبرة واستفد منهم.
•ابدأ بكسر الحواجز.
•لا تستعمل اللون الأحمر بكثرة.
•نوع مشاركات الفريق فلا تستمر على نمذ التمارين.
•استعمل عدة وسائل إيضاح.
•دع الناس يكتبون ماتعلموه.
•ابحث عن تمارين مشوقة.

وأخيرا أستطيع القول إنَّ التدريب والتعليم بحاجة لذخيرة متعددة من الاستراتيجيات والأدوات واتاحة الفرص والتجديد في الأساليب والتعامل مع أنماط متعدد من الذكاءات والشخصيات فهي بحاجة للتنوع والمدرب المبدع يكون متجدد ومطلع ومتنوع.

#سفراءالتميزوالابداع

Need Help? Chat with us